Home Fatawaa Al-ʿAqā’id (Islamic Beliefs) Hadrat ‛Umar promulgating the penal code on his son

Hadrat ‛Umar promulgating the penal code on his son

E-mail Print PDF

Question: Is it true that Hadrat ‛Umar radiyallāhu ‛anhu promulgated the punishment for fornication on his son, Abū Shahmah, and that he died with the last lash as related in Tanqīh al-Qaul fī Sharh Lubāb al-Hadīth of Nawawī rahimahullāh?

Answer: The Hadīth experts do not consider this story to be authentic. In fact, it is fabricated.

Hāfiz Ibn Hajar rahimahullāh refers to this narration as false in al-Isābah. It is learnt from the statements of the scholars that its chain contains ‛Abd al-‛Azīz ibn al-Hajjāj and Muhammad ibn ‛Alī ibn ‛Umar al-Mudhakkir both of whom are unknown and discarded [as narrators].

‛Allāmah Suyūtī rahimahullāh labels this narration fabricated in al-La’ālī al-Masnū‛ah:

موضوع: فيه مجاهيل، قال الدارقطني: حديث مجاهد عن ابن عباس رضي الله عنه في حديث أبي شحمة ليس بصحيح وقد روي من طريق عبد القدوس بن الحجاج عن صفوان عن عمر رضي الله عنه وعبد القدوس يضع وصفوان بينه وبين عمر رضي الله عنه رجال.
عبد العزير بن الحجاج عن صفوان منسوب بقصة أبي شحمة ولد عمر في جلد عمر إياه في الزنا وعنه الفضل بن العباس ذكره الجوزقاني في كتاب الأباطيل.
محمد بن علي بن عمر المذكر النيسابوري شيخ الحاكم لا ثقة ولا مأمون، جاء من طريقه قضية أبي شحمة ولد عمر وجلده بألفاظ ركيكة الوضع.
أبو شحمة بن عمر بن الخطاب رضي الله عنه جاء في خبر واه أن أباه جلده في الزنا فمات، ذكره الجوزقاني فإن ثبت فهو من أهل هذا القسم.
محمد بن علي بن عمر المذكر: قال المزي في أثناء ترجمة أحمد بن خليل: المذكر من المعروفين بسرقة الحديث، وقال الحاكم...لكنه حدث عن شيوخ أبيه وأقرانه وأتى أيضا عنهم بالمناكير.
المذكر عن أحمد بن الخليل وكان هذا المذكر كذابا معروفا بسرقة الحديث.

However, the correct story is that he consumed nabīdh after which he personally presented himself before Hadrat ‛Amr ibn al-‛Ās radiyallāhu ‛anhu, the governor of Egypt, to mete out the punishment to him who then meted it out to him inside his house. Hadrat ‛Umar radiyallāhu ‛anhu reprimanded him [for meting out the punishment in private] and when his son returned to Madīnah, he meted out the punishment a second time to him. His son then fell ill and passed away after one month. This is related in Fath al-Bārī as follows:

قوله ( باب من أمر بضرب الحد في البيت ) يعني خلافا لمن قال : لا يضرب الحد سرا ، وقد ورد عن عمر في قصة ولده أبي شحمة لما شرب بمصر فحده عمرو بن العاص في البيت أن عمر أنكر عليه وأحضره إلى المدينة وضربه الحد جهرا ، روى ذلك ابن سعد وأشار إليه الزبير وأخرجه عبد الرزاق بسند صحيح عن ابن عمر مطولا ، وجمهور أهل العلم على الاكتفاء ، وحملوا صنيع عمر على المبالغة في تأديب ولده لا أن إقامة الحد لا تصح إلا جهرا.

Al-La’ālī al-Masnū‛ah also relates this incident as follows:

والذي ورد في هذا ما ذكره الزبير بن بكار وابن سعد في الطبقات وغيرهما أن عبد الرحمن الأوسط من أولاد عمر ويكنى أبا شحمة كان بمصر غازيا فشرب ليلة نبيذا فخرج إلى السكر فجاء إلى عمرو بن العاص فقال أقم علي الحد فامتنع فقال له أخبر أبي إذا قدمت عليه فضربه الحد في داره ولم يخرجه فكتب إليه عمر يلومه ويقول ألا فعلت به ما تفعل بجميع المسلمين فلما قدم على عمر ضربه واتفق أنه مرض فمات.

It is learnt from reliable sources that Hadrat ‛Umar radiyallāhu ‛anhu lashed him in order to discipline him. He lived for a month thereafter, fell ill and passed away. It is wrong to say that he died from the last lash – this is a fabrication.
‛Allāmah Taqī ad-Dīn Ahmad ibn ‛Alī al-Maqrīzī (d. 845 A.H.) rahimahullāh makes mention of this:

أبو شحمة ضربه عمرو بن العاص رضي الله عنه بمصر، وحمله إلى المدينة فضربه أبوه ضرب تأديب، ثم مرض ومات بعد شهر، وقيل مات تحت سياط عمر وذلك غلط.

The fact that Hadrat ‛Umar radiyallāhu ‛anhu punished him as a way of disciplining him and his passing away after a month is related in the following books:
أسد الغابة: 1\707، والوافي بالوفيات: 18\122، تهذيب الإسماء: 1\424، والإستيعاب، وغيره.

Allāh ta‛ālā knows best.

 


Copyright © Darul Uloom Zakariyya. All Rights Reserved.   Website by NET31