Home Fatawaa Al-ʿAqā’id (Islamic Beliefs) A Sahābī being cast into a fire

A Sahābī being cast into a fire

E-mail Print PDF

A Sahābī being cast into a fire

Question: Is it established that a certain Sahābī was cast into a fire and it did not burn him? If it is established, who is that great Sahābī?

Answer: Yes, it is established. The great Sahābī is Hadrat Dhu’ayb ibn Kulayb Khaulānī Yamanī radiyallāhu ‛anhu. The following is related in al-Istī‛āb:

ذؤيب بن كليب بن ربيعة الخولاني، كان أول من أسلم من اليمن، فسماه النبي صلى الله عليه وسلم عبد الله وكان الأسود الكذاب قد ألقاه في النار لتصديقه بالنبي صلى الله عليه وسلم، فلم تضره النار، ذكر ذلك النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه، فهو شبيه إبراهيم عليه السلام رواه ابن وهب عن ابن لهيعة.

Dhu’ayb ibn Kulayb Khaulānī was the first who embraced Islam from Yemen. Rasūlullāh sallallāhu ‛alayhi wa sallam named him ‛Abdullāh. Al-Aswad, the impostor [who claimed prophet-hood], cast Dhu’ayb into a fire because he believed in Rasūlullāh sallallāhu ‛alayhi wa sallam. The fire did not harm him in any way. Rasūlullāh sallallāhu ‛alayhi wa sallam related this to his Companions. He is thus similar to Ibrāhīm ‛alayhis salām.

Al-Isābah states:

ذؤيب بن كليب بن ربيعة ويقال ذؤيب بن وهب الخولاني. أسلم في عهد النبي صلى الله عليه وآله وسلم ويقال إن النبي صلى الله عليه وآله وسلم سماه عبد الله. وروى بن وهب عن بن لهيعة - أن الأسود العنسي لما ادعى النبوة وغلب على صنعاء أخذ ذؤيب بن كليب فألقاه في النار لتصديقه النبي صلى الله عليه وآله وسلم فلم تضره النار فذكر ذلك النبي صلى الله عليه وآله وسلم لأصحابه فقال عمر: الحمد لله الذي جعل في أمتنا مثل إبراهيم الخليل. وقال عبدان: هو أول من أسلم من أهل اليمن ولا أعلم له صحبة إلا أن ذكر إسلامه وما ابتلاه الله تعالى به وقع في حديث مرسل من رواية بن لهيعة ووقع عند بن الكلبي في هذه القصة أنه ذؤيب بن وهب وقال في سياقه: طرحه في النار فوجده حياً...

…Ibn Lahī‛ah said: When al-Aswad al-‛Ansī claimed prophet-hood and gained control over San‛ā’, he took Dhu’ayb ibn Kulayb and cast him into a fire because he believed in Rasūlullāh sallallāhu ‛alayhi wa sallam. The fire did not harm him. When Rasūlullāh sallallāhu ‛alayhi wa sallam related this to his Companions, ‛Umar radiyallāhu ‛anhu said: “All praise is due to Allāh ta‛ālā who made someone similar to Ibrāhīm al-Khalīl [‛alayhis salām] in our ummah…

Fayd al-Qadīr has a similar narration:
روى ابن وهب عن ابن لهيعة أن الأسود العنسي لما ادعى النبوة وغلب على صنعاء أخذ ذؤيب بن كليب الخولاني وكان أسلم في عهده فألقاه في النار فلم تضره النار، فذكر ذلك لأصحابه فقال عمر: الحمد لله الذي جعل في أمتنا مثل إبراهيم الخليل.
قال في أسد الغابة: أخرجه أبو عمر وأبو موسى إلا أن أبا موسى قال: لا تعلم له رؤية، إلا أنه ذكر إسلامه وما أبلاه الله تعالى في حديث مرسل رواه ابن لهيعة.

This Hadīth is mursal and the ‛ulamā’ are aware of the objections made against Ibn Lahī‛ah. This narration is therefore debatable.
After going through the Hadīth collections and history books, we come across another person by the name of Abū Muslim Khaulānī rahimahullāh. Ibn Hibbān says with reference to him:

قال أبو حاتم : أبو مسلم الخولاني اسمه عبد الله بن ثوب ، يماني ، تابعي ، من أفاضلهم وأخيارهم ، وهو الذي قال له العنسي : أتشهد أني رسول الله ؟ ، قال : لا ، قال : أتشهد أن محمدا رسول الله ؟ ، قال : نعم ، فأمر بنار عظيمة ، فأججت وخوفه أن يقذفه فيها إن لم يواته على مراده ، فأبى عليه ، فقذفه فيها ، فلم تضره فاستعظم ذلك ، وأمر بإخراجه من اليمن ، فأخرج فقصد المدينة ، فلقي عمر بن الخطاب فسأله من أين أقبل ؟ ، فأخبره ، فقال له : ما فعل الفتى الذي أحرق ؟ ، فقال : لم يحترق ، فتفرس فيه عمر أنه هو ، فقال : أقسمت عليك بالله ، أنت أبو مسلم ؟ قال : نعم ، فأخذ بيده عمر حتى ذهب به إلى أبي بكر ، فقص عليه القصة ، فسرا بذلك ، وقال أبو بكر : الحمد لله الذي أرانا في هذه الأمة من أحرق فلم يحترق ، مثل إبراهيم صلى الله عليه وسلم.
وبهامشه قال الشيخ شعيب: هذه الحكاية أوردها أبو نعيم في حلية الأولياء (2\128-129)، والذهبي في سير أعلام النبلاء (4\8-9)، وابن عساكر في تاريخ دمشق (9\15) من طريق عبد الوهاب بن نجدة، عن إسماعيل بن عياش، عن شرحبيل...قال الإمام الذهبي: شرحبيل أرسل الحكاية.
قال ابن كثير في البداية والنهاية: وقد رواه الحافظ الكبير، أبو القاسم بن عساكر رحمه الله في ترجمة أبي مسلم عبد الله بن أيوب في تاريخه من غير وجه، عن عبد الوهاب بن محمد عن إسماعيل بن عياش الحطيمي: حدثني شراحيل بن مسلم الخولاني أن الاسود بن قيس بن ذي الحمار العنسي تنبأ باليمن، فأرسل إلى أبي مسلم الخولاني...الخ.

Abū Hātim said: Abū Muslim al-Khaulānī – his name is ‛Abdullāh ibn Thaub. He is a Yemeni and a Tābi‛ī. He is from among the best and most virtuous people of Yemen. He is the one who was asked by al-‛Ansī [the impostor]: “Do you testify that I am Allāh’s Messenger?” He replied: “No.” He asked: “Do you testify that Muhammad is Allāh’s Messenger?” He replied: “Yes.” Al-‛Ansī ordered for a huge fire to be lit. When the fire began blazing and roaring, he threatened to throw him [Abū Muslim] into it if he did not accept him as a Prophet. He cast him into it but it did not harm him in the least. Al-‛Ansī considered this too significant so he ordered for him to be banished from Yemen. When he was banished he proceeded to Madīnah and met ‛Umar ibn al-Khattāb radiyallāhu ‛anhu. The latter asked him where he came from and he informed him. ‛Umar asked: “What happened to the youngster who was burnt in the fire?” He replied: “He did not get burnt.” ‛Umar radiyallāhu ‛anhu gauged that he was in fact the person [who was thrown into it], so he said: “I take an oath in Allāh’s name and ask you: ‘Are you Abū Muslim?’ He replied: ‘Yes.’ ‛Umar radiyallāhu ‛anhu held him by his hand and took him to Abū Bakr radiyallāhu ‛anhu. He then related his story to him. Abū Bakr and ‛Umar were overjoyed at hearing it. Abū Bakr radiyallāhu ‛anhu said: “All praise is due to Allāh ta‛ālā who showed us someone in this ummah who was thrown into a fire but did not get burnt, as was the case with Ibrāhīm ‛alayhis salām.”

Allāh ta‛ālā knows best.

 


Copyright © Darul Uloom Zakariyya. All Rights Reserved.   Website by NET31