Home Fatawaa Al-ʿAqā’id (Islamic Beliefs) The reason for addressing Abū Bakr as Siddīq

The reason for addressing Abū Bakr as Siddīq

E-mail Print PDF

The reason for addressing Abū Bakr as Siddīq

Question: Why is Hadrat Abū Bakr radiyallāhu ‛anhu referred to as Siddīq (the truthful one)? I have heard from some people that he was the first one to affirm the Mi‛rāj, and this is why he is known as Siddīq. If this is correct, he ought to be known as Musaddiq (the one who affirms). The word Siddīq is the hyperbole of Sādiq. Please clarify.

Answer: Hadrat Abū Bakr radiyallāhu ‛anhu was given the title of Siddīq on account of the incident of Mi‛rāj. The following is related in Mustadrak-e-Hākim:

عن عروة ، عن عائشة رضي الله عنها قالت : « لما أسري  بالنبي صلى الله عليه وسلم إلى المسجد الأقصى أصبح يتحدث الناس بذلك، فارتد ناس فمن كان آمنوا به وصدقوه، وسمعوا بذلك إلى أبي بكر رضي الله عنه، فقالوا: هل لك إلى صاحبك يزعم أنه أسري به الليلة إلى بيت المقدس، قال: أو قال ذلك؟ قالوا: نعم، قال: لئن كان قال ذلك لقد صدق، قالوا: أو تصدقه أنه ذهب الليلة إلى بيت المقدس وجاء قبل أن يصبح؟ قال: نعم، إني لأصدقه فيما هو أبعد من ذلك أصدقه بخبر السماء في غدوة أو روحة، فلذلك سمي أبو بكر الصديق. هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه. وافقه الذهبي.[1]

‛Ā’ishah radiyallāhu ‛anhā narrates: When Rasūlullāh sallallāhu ‛alayhi wa sallam was taken on the night journey to al-Musjid al-Aqsā, people began discussing the event. Some people believed Rasūlullāh sallallāhu ‛alayhi wa sallam and affirmed it. They conveyed this information to Abū Bakr radiyallāhu ‛anhu and asked him: “Did you hear your friend claiming that he was taken to Bayt al-Maqdis at night?” He asked: “Did he really say that?” They replied: “Yes.” He said: “If he said it then he certainly spoke the truth.” They asked: “Do you believe that he went to Bayt al-Maqdis at night and returned before the break of dawn?” He replied: “Yes. I believe in and affirm something which appears more far-fetched than that. I believe that he receives revelation from the heavens in just a part of the morning or part of the evening.” This is why Abū Bakr was named Siddīq.

Just as Siddīq is the hyperbole of Sādiq, it is also used in the meaning of Musaddiq. The following is stated in Lisān al-‛Arab:

والصِّدِّيقُ مثال الفِسَّيق الدائمُ التَّصْدِيقِ ويكون الذي يُصَدِّقُ قولَه بالعمل ذكره الجوهري ولقد أَساء التمثيل بالفِسِّيق في هذا المكان والصِّدِّيقُ المُصَدِّقُ وفي التنزيل وأُمُّه صِدِّيقةٌ أي مبالغة في الصِّدْق والتَّصْديِقِ على النسب أي ذات تَصْدِيق وقوله تعالى والذي جاء بالصِّدْقِ وصَدَّق به روي عن علي بن أبي طالب رضوان الله عليه أنه قال الذي جاء بالصِّدْق محمدٌ صلى الله عليه وسلم والذي صَدَّقَ به أَبو بكر رضي الله عنه...[2]

وقيل سمي صديقاً لبداره إلى تصديق رسول الله صلى الله عليه وسلم في كل ما جاء به عموماً ويشهد لراجحية هذا القول أن الصديق في اللغة فعيل معناها المبالغة في التصديق أي يصدق بكل شيء أول وهلة ... ويجوز أن يكون سمي بذلك مبالغة في وصفه بالصدق ويشهد لذلك ما رواه أبو الدرداء قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ما أظلت الخضراء ولا أقلت الغبراء أصدق لهجة من أبي بكر.[3]

In the Qur’ān the word kādhibah is used in the meaning of mukadh-dhibah. In the same way, the word Siddīq in its mujarrad[4] form gives the meaning of Musaddiq in the mazīd fīhi[5] form.

Tafsīr Baydāwī says in this regard:

وإن كان على التكذيب للحق والتولي عن الصواب كما يقول: ألم يعلم بأن الله يرى ويطلع على أحواله من هداه وضلاله وقيل: المعنى أرئيت الذي ينهى عبدا يصلي المنهي على الهدى آمر بالتقوى والناهي مكذب متولي.[6]

Tafsīr Abī as-Sa‛ūd:

إن كان على الهدى فيما ينهى عنه من عباد الله تعالى أو آمرا بالتقوى فيما يأمر به من عبادة الأوثان كما يعتقده مكذبا للحق معرفا عن الصواب.[7]

The person who is meant in the verse: أرأيت إن كذب وتولى is the same who is referred to in the verse ناصية كاذبة. Thus, the word kādhibah is used in the meaning of mukadh-dhibah. In the same way, according to one view, the word Siddīq comes in the meaning of Musaddiq. Allāh ta‛ālā knows best


[1] المستدرك على الصحيحين: 3\85.

[2] لسان العرب: 10\193، وكذا في تاج العروس: 6\405.

[3] الرياض النضرة في مناقب العشرة: 1\80.

[4] The first stem of a verb.

[5] The latter stems of a verb.

[6] تفسير البيضاوي، ص 805.

[7] تفسير أبي السعود: 6\450. وكذا في تفسير النسفي: 2\369، وتفسير القرطبي: 20\84، وتفسير الطبري: 3\164.

 


Copyright © Darul Uloom Zakariyya. All Rights Reserved.   Website by NET31