Home Fatawaa Al-ʿAqā’id (Islamic Beliefs) Applying the word “Sayyidunā” to Rasūlullāh sallallāhu ‛alayhi wa sallam

Applying the word “Sayyidunā” to Rasūlullāh sallallāhu ‛alayhi wa sallam

E-mail Print PDF

Applying the word “Sayyidunā” to Rasūlullāh sallallāhu ‛alayhi wa sallam

Question: Some people consider it wrong to use the word “Sayyidunā” (our master) for Rasūlullāh sallallāhu ‛alayhi wa sallam. What is their proof for it? Is it permissible to apply it to Rasūlullāh sallallāhu ‛alayhi wa sallam?

Answer: Those who consider it wrong to use the word “Sayyidunā” for Rasūlullāh sallallāhu ‛alayhi wa sallam present the following narration as proof:

عن المطرف قال: قال أبي: انطلقت في وفد بني عامر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلنا: أنت سيدنا، فقال: السيد الله، قلنا وأفضلنا فضلا وأعظمنا طولا، فقال: قولوا بقولكم أو بعض قولكم ولا يستجرينكم الشيطان.[1]

عن أنس أن رجلا قال: يا محمد يا سيدنا وابن سيدنا وخيرنا وابن خيرنا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا أيها الناس قولوا بقولكم ولا تستجيرنكم الشياطين، أنا محمد بن عبد الله ورسوله وما أحب أن ترفعوني فوق منرلتي التي أنزلنيها الله.[2]

It appears from the above Ahādīth that Rasūlullāh sallallāhu ‛alayhi wa sallam disliked for the word “Sayyidunā” to be applied to him and that he stopped people from using it for him. However, the ‛ulamā’ provide several answers for this.

‛Aun al-Ma‛būd:

قال قال أبي: هو عبد الله بن الشخير (فقال السيد الله): أي هو الحقيق بهذا الاسم. قال القاري: أي الذي يملك نواصي الخلق ويتولاهم هو الله سبحانه وهذا لا ينافي سيادته المجازية الإضافية المخصوصة بالأفراد الإنسانية حيث قال: "أنا سيد ولد آدم ولا فخر...قال السيوطي قال الخطابي: قوله صلى الله عليه وسلم السيد الله أي السؤدد كله حقيقة لله عز وجل وأن الخلق كلهم عبيد الله وإنما منعهم أن يدعوه سيدا مع قوله أنا سيد ولد آدم لأنهم قوم حديث عهد بالإسلام، وكانوا يحسبون أن السيادة بالنبوة كهي بأسباب الدنيا.[3]

Badhl al-Majhūd:

وكتب مولانا محمد يحيى المرحوم في "التقرير" قوله السيد هو الله إنما منعهم عنه مع أنه رخص في إطلاق تلك الكلمة هضما لنفسه النفسية. قلت: ويحتمل أنه صلى الله عليه وسلم منعهم قبل أن يوحى إليه أنه سيد ولد آدم.[4]

قال السندي في حاشيته على مسند الإمام أحمد: وقيل: لأنهم كانوا يتخذون رؤوسا يتعدون الحدود في تعظيمهم فخاف أن يتخذوا النبوة كذلك، قلت: الموافق لقوله "لا يستهوينكم الشيطان أنه خاف عليهم الإفراط يحملهم الشيطان علهي بالتدريج والترقي.[5]

قال ابن الأثير: أي لا يستغلبنكم فيتخذكم جريًا أي رسولا ووكيلا وذلك أنهم كانوا مدحوه فكره لهم المبالغة في المدح فنهاهم عنه.[6]

وقال بعض العلماء: إن هذا نسخ بحديث "أنا سيد ولد آدم" لأنه قاله قبل وفاته.[7]

The essence of the above answers is as follows:

  1. The real chief and real master whose rule encompasses everyone and everything is none other than Allāh ta‛ālā. This word is used figuratively for Rasūlullāh sallallāhu ‛alayhi wa sallam.
  2. Rasūlullāh sallallāhu ‛alayhi wa sallam stopped them from addressing him with this word out of humility. This is similar to when a person approaches an assembly of people and they stand up for him. Although it is permissible to stand up, the person could stop them out of his own humility.
  3. Rasūlullāh sallallāhu ‛alayhi wa sallam stopped them to prevent them from going beyond the bounds in praising him.
  4. This prohibition is abrogated by Rasūlullāh’s other statements which were made later on.

The word “Sayyid” has been used for others apart from Allāh ta‛ālā in the Qur’ān and Hadīth. Allāh ta‛ālā says:

اِنَّ اللهَ يُبَشِّرُكَ بَيَحْيَى...وَسَيِّدًا وَّحَصُوْرًا وَّنَبِيًّا مِّنَ الصَّالِحِيْنَ.

Allāh gives you the glad tidings of Yahyā…who shall be a leader (sayyid), who will not approach women, and will be a Prophet from the righteous ones.[8]

وَاَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى الْبَابِ

They both encountered her husband (sayyid) at the door.[9]

عن أبي سعيد الخدري قال لما نزلت بنو قريظة على حكم سعد بن معاذ...قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قوموا إلى سيدكم.[10]

Abū Sa‛īd al-Khudrī rahimahullāh said: When the Banū Qurayzah agreed to accept the terms laid down by Sa‛d ibn Mu‛ādh…Rasūlullāh sallallāhu ‛alayhi wa sallam said: Stand up before your leader (sayyid).

عن جابر بن عبد الله قال: كان عمر يقول: أبو بكر سيدنا وأعتق سيدنا يعني بلالا.[11]

Jābir ibn ‛Abdillāh said: ‛Umar radiyallāhu ‛anhu used to say: Abū Bakr is our leader (sayyid) and he freed our leader (sayyid), i.e. Bilāl radiyallāhu ‛anhu.

عن حذيفة بن اليمان قال: سألتني أمي...وبشرني أن الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة، وأن فاطمة سيدة نساء أهل الجنة.[12]

Hudhayfah ibn al-Yamān said: My mother asked me…He gave me the glad tidings that Hasan and Husayn shall be the leaders (sayyids) of the youth of Paradise and that Fātimah shall be the leader (sayyidah) of the women of Paradise.

عن أبي بكرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب الناس فصعد إليه الحسن بن علي فضمه إلى صدره وقبله وقال: إن ابني هذا سيد وأن الله عله أن يصلح به بين الفئتين.[13]

Abū Bakrah narrates: Rasūlullāh sallallāhu ‛alayhi wa sallam climbed the pulpit to address the people. Hasan ibn ‛Alī radiyallāhu ‛anhu climbed onto him. So Rasūlullāh sallallāhu ‛alayhi wa sallam hugged him to his chest and kissed him, and said: “This son of mine is a leader (sayyid). Allāh ta‛ālā may use him to reconcile two groups.

عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أنا سيد ولد آدم يوم القيامة وأول من ينشق عنه القبر وأول شافع وأول مشفع.[14]

Abū Hurayrah radiyallāhu ‛anhu narrates that Rasūlullāh sallallāhu ‛alayhi wa sallam said: I am the leader (sayyid) of the progeny of Ādam on the day of Resurrection. I will be the first whose grave will be split open, the first one to intercede and the first whose intercession will be accepted.

عن قريمة بنت همام قالت: كنت عند عائشة رضي الله عنها فسألتها امرأة عن الخضاب بالحناء فقالت: كان سيدي صلى الله عليه وسلم يكره ريحه...الخ.[15]

Quraymah bint Hamām said: I was with ‛Ā’ishah radiyallāhu ‛anhā when a woman asked her about dying with henna. She said: My master (sayyid) sallallāhu ‛alayhi wa sallam used to dislike its smell…

...قالوا يا رسول الله من السيد؟ قال: يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم الصلاة والسلام، قالوا: فما في أمتك من سيد؟ قال: بلى، من آتاه الله مالا، ورزق سماحة، فأدى شكره، وقلت شكايته في الناس.[16]

The Sahābah radiyallāhu ‛anhum asked: “O Rasūlullāh! Who is the Sayyid?” He replied: “He is Yūsuf ibn Ya‛qūb ibn Is-hāq ibn Ibrāhim ‛alayhimus salām.” They asked: “Is there a Sayyid in your ummat?” He replied: “Indeed. He is the one whom Allāh ta‛ālā blessed with wealth, is extremely forbearing, is grateful for what he has, and people have very few complaints against him.”

كل بني آدم سيد، فالرجل سيد أهل بيته، والمرأة سيدة أهل بيتها...[17]

Every human is a sayyid. The husband is the sayyid with respect to his house members. The woman is a sayyidah with respect to her house members.

أنه قال لسعد بن عبادة: انظروا إلى سيدنا هذا ما يقول. وفي رواية: انظروا إلى سيدكم.[18]

Rasūlullāh sallallāhu ‛alayhi wa sallam said with reference to Sa‛d ibn ‛Ubādah: “Listen to what this sayyid of ours has to say.” Another narration states: “Look at your sayyid.”

وحديث أم الدرداء، قالت: حدثني سيدي أبو الدرداء.[19]

Umm ad-Dardā’ radiyallāhu ‛anhā said with reference to her husband: “My sayyid Abū ad-Dardā’ related to me.”

The word “Sayyid” is used in various meanings:

السيد يطلق على الرب والمالك والشريف والفاضل والكريم والحليم ومحتمل أذى قومه والزوج والرئيس والمقدم، وأصله من ساد يسود فهو سيود...وقال عكرمة السيد الذي لا يغلبه غضبه، وقال قتادة: هو العابد والورع الحليم...وقال الأصمعي: العرب تقول السيد كل مقهور مغمور بحلمه...وقال الفراء: السيد المالك والسيد الرئيس السيد السخي وسيد العبد مولاه، قال ابن الأنباري: إن قال قائل: كيف سمى الله عز وجل يحيى سيدا وحصورا والسيد هو الله، إذ كان مالك الخلق أجمعين ولا مالك لهم سواه، قيل له لم يرد بالسيد ههنا المالك وإنما أراد الرئيس والإمام في الخبر كما تقول العرب فلان سيدنا أي رئيسنا والذي نعظمه.[20]

Allāh ta‛ālā knows best.




[1] رواه أبو داؤد: 2\662.

[2] رواه النسائي في عمل اليوم والليلة، ص 94، وأحمد في مسنده: 3\153\241.

[3] عون المعبود: 13\161.

[4] بذل المجهود: 13\236، باب في كراهية التمادح، دار البشائر الإسلامية.

[5] حاشية السندي على مسند الإمام أحمد: 3\252.

[6] مسند الإمام أحمد بتحقيق شعيب الارنؤوط: 21\167.

[7] شرح مسند الإمام أحمد لحمزة أحمد الزين: 10\495.

[8] Sūrah Āl ‛Imrān, 3: 39.

[9] Sūrah Yūsuf, 12: 25.

[10] رواه البخاري: 1\427.

[11] رواه البخاري: 1\530.

[12] السنن الكبرى للنسائي: 5\80.

[13] رواه النسائي في عمل اليوم واليلة، ص 95.

[14] رواه مسلم: 2\245.

[15] السنن الكبرى للبيقهي: 7\311.

[16] رواه الطبراني في الأوسط:8\5\7002. وقال الهيثمي في المجمع: فيه نافع أبو هرمز وهو ضعيف.

[17] ذخيرة الحفاظ: 4\1844\4240.

[18] النهاية في غريب الحديث والأثر: 2\417.

[19] النهاية في غريب الحديث والأثر: 2\418.

[20] لسان العرب: 3\228، دار الفكر.

 


Copyright © Darul Uloom Zakariyya. All Rights Reserved.   Website by NET31